مقاله دراسة مقارنة نقدية لقصة من "غادة السمان" وأخرى لـ"بيجن نجدي" من منظور المدرسة الأمريکية

    —         —    

ارتباط با ما     —     لیست پایان‌نامه‌ها

... دانلود ...

بخشی از متن مقاله دراسة مقارنة نقدية لقصة من "غادة السمان" وأخرى لـ"بيجن نجدي" من منظور المدرسة الأمريکية :


سال انتشار : 1436

تعداد صفحات :38

إذا کان النص الأدبی فی رؤیه المدرسه الکلاسیکیه للأدب المقارن یخضع للبحث بغیه الکشف عن تأثیراته المتبادله مع النصوص الأدبیه الأخرى، ففی المدرسه الأمریکیه یتحول النص إلى ماده یفحصها الباحث لاستکشاف ما فیها من جمالیات، فاتحا بعد ذلک باب المقارنه بینها وبین ماده أدبیه أخرى، لتتموضع فی مکانتها التی تستحقها حسب الرؤیه العلمیه. ینطلق هذا البحث من المنظور الأمریکی المقارن، عاقدا المقارنه بین عملین أدبیین هما "المستشفى لا، القطار" للقاص الإیرانی بیجن نجدی و"فزاع طیور آخر" للقاصه السوریه غاده السمان، لیبرز بذلک أهمیه الدور الذی یستطیع الأدب المقارن أن یلعبه فی فهم النصوص الأدبیه. وفی سیاق الاستنتاجات، فقد توصل البحث إلى أن المدرسه الأمریکیه قادره فعلیا على تحقیق غایتها المتجسده فی المزج بین حقلین معرفیین دون انصهار أحدهما بالآخر. کما یتبین أن هذه المدرسه قادره على أن تمثل دورا فی الکشف عن الأبعاد الجمالیه للأعمال الأدبیه وذلک عبر توظیف آلیات النقد الأدبی الجدید. أضف إلى ذلک أن القاصین تمکنا من التواصل مع القارئ عبر تبنی استراتیجیات محدده تنسجم مع ما یحمله النص من معانٍ ومفاهیمَ، بید أن القاص بیجن نجدی یتقدم على القاصه غاده السمان فی إبداع الصور الفنیه لخلق لوحته الفنیه المکتوبه. فیما یکشف البحث فی جانب آخر من مخرجاته عن أن استخراج جمالیات المبدعات الفنیه لن یکون المحطه الأخیره فی رحلته المقارنه، بل لابد له أن یضع تلک الجمالیات أمام القارئ کی یزید من فهمه للنص الأدبی ویعزز رؤیته لاختیار الأفضل لیطالب المبدع الفنی بإبداع أعمال أدبیه ذات جمالیات أغزر، بغیه تفعیل عملیه الأخذ والعطاء بین القارئ والکاتب.

لینک کمکی