مقاله ملامح الاغتراب في شعر "علي فودة" وردود فعله عليها

    —         —    

ارتباط با ما     —     لیست پایان‌نامه‌ها

... دانلود ...

بخشی از متن مقاله ملامح الاغتراب في شعر "علي فودة" وردود فعله عليها :


سال انتشار : 1438

تعداد صفحات :42

الاغتراب هو وعی الفرد بالصراع القائم بین ذاته وبین البیئه المحیطه به بصوره تتجسّد فی الشعور بعدم الانتماء والسخط والقلق والعدوانیه وما یصاحب ذلك من سلوك إیجابی أو شعور بفقدان المعنی واللامبالاه والانعزال الاجتماعی وما یصاحبه من أعراض إکلینیکیه، وهو ظاهرهٌ بارزهٌ فی العصر الحدیث، فالأدب فی مثل هذه الظروف ینعدم فیه الاستقرار والهدوء، فمن هنا غلبت فکره الاغتراب فی الوقت الحاضر على تجربه الشعراء. هدفَت هذه المقالهُ دراسهَ أنواع الاغتراب فی شعر "علی فوده" الشاعر الفلسطینی المعاصر (1946-1982م) والسبب فی اختیار هذا الشاعر یعود إلی أن هذا الشاعر لا یعرفه الطلّاب والباحثون کما یستحقّه، فدراسه شعره من خلال الفحص عن أقسام الاغتراب فی حیاته یسدل الستار عن کثیر من الزوایا الخفیه فی شخصیته. کذلك قَصدَت المقاله الکشفَ عن توظیفه بعضَ الآلیّات التعویضیه إزالهً لهذا الشعور وکلّ هذا عبر المنهج الکیفی الذی یعتمد علی الوصف والتحلیل. إضافه إلی هذا، دَرَسَت ردّهَ فعل الشاعر وتعامُلَه تجاه اغترابه، ووصَلَت إلی أنّ اغتراب هذا الشّاعر ظَهَرَ متمثّلاً فی الاغتراب الاجتماعی، والسیاسی، والنفسی، والإخوانی، والزمانی، والمکانی. وظّف هذا الشاعرُآلیات لدفع اغتراباته کتکرار الألفاظ الدّاله عن الاغتراب واستخدام أسلوب الحوار فی اللجوء إلی الطبیعه والاستئناس بها وخطاب أمّه المیّته عند الحنین إلی الطفوله، وأیضاً الخشوع تاره والسّخط تاره أخری.

لینک کمکی